الحجر والجص

للحجر والجص تاريخ طويل في الفن والثقافات التي أصبحت فيما بعد تندرج تحت الحضارة الإسلامية، فقد تم استخدام الحجر في العصر البرونزي لصناعة أو نحت القرابين للحيوانات المقدسة والشياطين والآلهة وكانت الصخور رموزا تقديرية للمعتقد السائد انذاك.
ظل الحجر والجص الوسيلة المختارة كعنصر معماري اسلامي بارز ومميز، إذ تم صناعة النوافذ المثقوبة، التي تسمح بالتهوية مع توفير الخصوصية والظلال للداخل منها، إضافة لكونها مادة أساسية في العصور الإسلامية المبكرة والتي تم استخدامها في المباني الدينية والمدنية. فقد تم تطوير تقنيات الجص بشكل كبير وتم استخدامه بشكل واسع لتزيين الديكورات الداخلية للمباني وكذلك النوافذ.
ورث المعمارييون الإسلامييون تقليد نحت الحجر لتزيين الأجزاء الداخلية والخارجية للمباني من العالم القديم، ومن قصور وبلاطات الفترة المبكرة للعصور الإسلامية، وتحديدا من الخلفاء الأمويين الذين قاموا بتطوير الفنون وأضافوا فنون التوريق النباتي وفنون التجريد، وسرعان ما أصبحت تلك العناصر من أهم عناصر الزخرفة المعمارية في العالم الإسلامي. وسنجد تلك الفنون وتفاصيلها وتطورها على شواهد القبور، بتسلسل زمني، ومن خلال مجموعة متنوعة من فنون أنماط الخط.
وقد ساد استخدام الصخور في العصر المغولي، وتم انتاج العديد من الألواح الرخامية البيضاء المطعمة بالأحجار شبه الكريمة ومواد ملونة

للحجر والجص تاريخ طويل في الفن والثقافات التي أصبحت فيما بعد تندرج تحت الحضارة الإسلامية، فقد تم استخدام الحجر في العصر البرونزي لصناعة أو نحت القرابين للحيوانات المقدسة والشياطين والآلهة وكانت الصخور رموزا تقديرية للمعتقد السائد انذاك.
ظل الحجر والجص الوسيلة المختارة كعنصر معماري اسلامي بارز ومميز، إذ تم صناعة النوافذ المثقوبة، التي تسمح بالتهوية مع توفير الخصوصية والظلال للداخل منها، إضافة لكونها مادة أساسية في العصور الإسلامية المبكرة والتي تم استخدامها في المباني الدينية والمدنية. فقد تم تطوير تقنيات الجص بشكل كبير وتم استخدامه بشكل واسع لتزيين الديكورات الداخلية للمباني وكذلك النوافذ.

ورث المعمارييون الإسلامييون تقليد نحت الحجر لتزيين الأجزاء الداخلية والخارجية للمباني من العالم القديم، ومن قصور وبلاطات الفترة المبكرة للعصور الإسلامية، وتحديدا من الخلفاء الأمويين الذين قاموا بتطوير الفنون وأضافوا فنون التوريق النباتي وفنون التجريد، وسرعان ما أصبحت تلك العناصر من أهم عناصر الزخرفة المعمارية في العالم الإسلامي. وسنجد تلك الفنون وتفاصيلها وتطورها على شواهد القبور، بتسلسل زمني، ومن خلال مجموعة متنوعة من فنون أنماط الخط.
وقد ساد استخدام الصخور في العصر المغولي، وتم انتاج العديد من الألواح الرخامية البيضاء المطعمة بالأحجار شبه الكريمة ومواد ملونة

LNS 65 S e

مشكاة من الحجر الجيري من قاعة الجمهور في مجمع القلعة في عّمان-الأردن، ربما بنيت في حكم الخليفة الأموي هشام ابن عبد الملك، بين عامي 724م – 743م.

الحفر بأدوات البناء. الارتفاع: 93سم؛ العرض: 63 سم. الأردن، النصف الأول من القرن 2هـ / 8م سوق العاديات، يعتقد أنها من قلعة ع َمان، ثمانينيات القرن العشرين.

LNS 160 S

جلمود صخر قطع بغير انتظام، وُنقشت عليه كتابات بأسلوب التنقيط والنقر.

الارتفاع: 43 سم
العرض: 34 سم،
حوالي القرن 4 هـ / 10م

 

LNS 1 S

تاج عمود رخامي منحوت، مستوحى من الطراز الكورينثي، دونت عليه كتابات بالخط الكوفي، تذكر اسم النحات، وهو الفتى شكر (أو أحد أفراد الطبقة العليا في البلاط الاسباني)، وتاريخ الصنع، ودعوات بالسعادة للراعي، وهو الخليفة الأموي الأندلسي عبد الله الحكم المستنصر بالله (حكم بين عامي 350 – 366 هـ/ 961 – 976 م).

ُنفذ الحفر باستخدام أدوات البناء.
الارتفاع: 38.5 سم؛ العرض: 26 سم. الأندلس، ربما قرطبة أو مدينة الزهراء، بتاريخ 364 هـ / 974 – 975م). سوق العاديات، ثمانينيات القرن العشرين.
لم يسبق نشرها

 

LNS 1 HS a, d, e, g, h, i

قطع شطرنج من البّلور الصخري، من مجموعَتين مختلفَتين، ُنحت عليها بالحفر البارز مراوح وأنصاف مراوح نخيلية ( a، h ، i ) من مجموعة واحدة، بينما (d،e،g ) من مجموعة أخرى. وتتألف القطع من: a الملك، وُيعتقد أن أصل هذه القطعة صور ُة هودج ملكي على ظهر فيل؛ d الفرس، وُيشار إلى هذه القطعة برأس صغير َيبرز في قمتها؛ e الفيل، وُيمِّثل هذه القطعة فيل له نابان بارزان قلي ًلا عند القمة؛ G القلعة، وُيستوحى هذا الشكل من جوانب العربات الحربية، حيث كانت تضم شقو ًقا يحتمي فيها الرماة، وقد ظهر هذا التصميم في أعمال قديمة تعود إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد؛ h-i ، البيادق.

تمت عمليات الحفر والطحن والصقل بأدوات نحت للأحجار الكريمة.
a الارتفاع: 6.8 سم، القطر: 6 سم.
d الارتفاع: 5.4 سم، القطر: 4.6 سم.
e الارتفاع: 5.3 سم، القطر: 4.5 سم.
g الارتفاع: 4.2 سم، العرض: 4.8 سم.
h الارتفاع: 3.4 سم، العرض: 2.6 سم.
i الارتفاع: 2.6 سم، العرض: 2.6 سم.
LNS 1 HS a،h،i شرق بلاد فارس، القرن 3 هـ / 9 م تقريًبا LNS 1 HS d،e،g العراق، ربما البصرة، القرن 3 هـ / 9 م تقريًبا

LNS 3 HS

قارورة من البّلور الصخري، نحتت عليها كتابات كوفية بارزة، تدعو بطيب الأماني لصاحبها. ربما تكون هذه القارورة لحفظ الذخائر المقدسة، فأضيف إليها في القرن 16 حامل فضي مذ َّهب من اسبانيا، و حفرت عليه كتابات باللاتينية، ما معناها: “ستنتصر تحت هذا الشعار”، و حفرت عليه أيضا شعارات كل من باربا دو كامبوس دو كاستروفوريت من قشتالة، إقليم قشتالة، تلو باربا، إقليم ساندوفال، وتلو قشتالة.

تمت عمليات الحفر والطحن والصقل بأدوات نحت الأحجار الكريمة، و ُصنعت التركيبات الفضية بالقالب، تم ُنفذت عليها زخارف، و ُحفرت ثم تَّمتذهيبها. الارتفاع: 17.8 سم، القطر: 4.4 سم.
بلد منشأ القارورة: شرق بلاد فارس، القرن 4 هـ / 10م تقريًبا

لمشاهدة المزيد

انظر أيضا

LNS 3 HS
قارورة من البّلور الصخري، ُنحتت على وجهيها بالحفر البارز صورة محورة لشجرة الحياة، تحمل أنصاف مراوح نخيلية. تم ت عمليات الحفر والطحن والصقل بأدوات نحت الأحجار الكريمة. الارتفاع:10.5سم، العرض: 8.3 سم. العراق، البصرة، القرن 3 - 4 هـ / 9 - 10 م
LNS 129 S
شاهد قبر من الحجر الكلسي، على شكل محراب ذي مقرنصات، ُنقشت عليه كتابات بخط النسخ (ُنقشت على الإطار الداخلي المستطيل سورة الإخلاص، وُنقش في الجزء السفلي اسم المدفون الشيخ زاده محمد بن محمد [طراب؟]، مع تاريخ الوفاة). أما الجزء العلوي من المحراب الداخلي، فتغطيه أشكال هندسية متنوعة. ُنحت بأدوات البناء. الارتفاع: 40.5 سم؛ العرض: 33 سم بلاد فارس، ربيع الأول 704 هـ/ أكتوبر-تشرين الأول– نوفمبر-تشرين الثاني 1304 م
LNS 183 S
ضريح من حجر الشست، للأمير شمس الدين محمد، ابن الأمير نظام الدين والي بايك، منقوش بكتابات بالفارسية والعربية بخط الثلث، ومقرنصات، وزخارف نباتية ملتفة. منحوت باستخدام أدوات البناء. الارتفاع: 27.5 سم، الطول: 117 سم. شرق بلاد فارس،أو آسيا الوسطى، مؤرخة 930 هـ / 1523 - 1524م
LNS 231 S
عنصر معماري موَّرق من الحجر الرملي، ُنفذت زخارفه بالنحت البارز على شكل أوراق بتماثل ثنائي تنبثق من نصف زهيرة، وحليتين مستديرتين عليهما لفظ “الله“. منحوت بأدوات البناء. الارتفاع: 100.8 سم، العرض: 65.8 سم. شمال الهند، أواخر القرن 10 هـ / 16 م
LNS 27 S
لوح معماري من الرخام، يحمل جزًءا من كتابات متقنة، تمثل أسلوًبا قديما من الخط الكوفي، نصها: “الجليلة الش[ريفة]”، ربما كانت جزًءا من لوح تذكاري لمدرسة دينية، أو لأحد القبور. ُنفذ الحفر بأدوات البناء. الارتفاع: 45 سم؛ العرض: 39.3 سم. شرق بلاد فارس، غزنه، أواخر القرن 5 - مطلع القرن 6 هـ / 11 - 12م.
LNS 4 S
شاهد قبر من الرخام، عليه كتابات بالخط الكوفي تتضمن اسم ونسب السيدة أم الفتوح، بنت القائد لؤلؤ، وتاريخ وفاتها في شهر شعبان 547هـ/تشرين الثاني-نوفمبر- كانون الأول-ديسمبر 1152م. وُيذكر، في السطر الأخير، أن شاهد القبر يخص الأمير مهنا وزوجته. تم الحفر بأدوات البناء. الارتفاع: 52.5 سم؛ العرض: 39 سم. مصر، مؤرخ في شهر شعبان 547هـ/ تشرين الثاني-نوفمبر- كانون الأول- ديسمبر 1152م
LNS 13 S
لوح معماري من الجص، كانت جزًءا من تكسية جدارية للجانب الأسفل من حائط، ُتظهر جانًبا من تصميم لانهائي من نجوم سداسية، وأشكال سداسية (تعتمد على خطة من مثلثات متكررة متساوية الأضلاع)، وُحفرت داخل الحجيرات المتكونة عناصر زخرفية مورقة ومزهرة. تم الحفر عندما صار الجص متماسكا، لكنه في حالة لينة، واسُتخدم في ذلك الإزميل، وأدوات الحفر العادية. الارتفاع: 93 سم؛ العرض:63.5 سم. شرق بلاد فارس، ربما في نيسابور، حوالي لقرن 3 - 4 هـ / أواخر القرن 9 - 10م
LNS 32 ST a
بلاطتان من الجص، تتخذان شكل نجمة عشرية، ُنحتت على إحداهما صورة كائن يجمع بين الأسد وطائر الغريفن الخرافي، وتصور الأخرى فيًلا يحمل بخرطومه أرنًبا، أما الخلفية، فهي توريق مكون من أنصاف مراوح نخيلية (وهما من مجموعة من أربع قطع). شكلتا بالقالب، ونفذت الزخارف بالنحت. معدل الارتفاع: 49 سم، معدل العرض: 50.5 سم. غرب بلاد فارس (ربما في الري)، القرن 6 هـ / 12م
LNS 32 ST c
بلاطتان من الجص، تتخذان شكل نجمة عشرية، ُنحتت على إحداهما صورة كائن يجمع بين الأسد وطائر الغريفن الخرافي، وتصور الأخرى فيًلا يحمل بخرطومه أرنًبا، أما الخلفية، فهي توريق مكون من أنصاف مراوح نخيلية (وهما من مجموعة من أربع قطع). شكلتا بالقالب، ونفذت الزخارف بالنحت. معدل الارتفاع: 49 سم، معدل العرض: 50.5 سم. غرب بلاد فارس (ربما في الري)، القرن 6 هـ / 12م
LNS 285 S
حوض فسقية من الرخام، تحتل أركاَنها زهيرات من الطراز الهندي؛ أما المركز، فتوجد فيه حلية بارزة نصف كروية، ُحفر عليها تصميم يتألف من نجمة مثمنة وثماني نجمات خماسية صغيرة ُنفذ الحفر بأدوات البناء. الارتفاع: 21 سم؛ العرض: 65x65 سم. شرق بلاد فارس، ربما غزنه، القرن 6 - 7 هـ / 12 - بداية القرن 13م
LNS 105 S
ساتر مخَّرم من الحجر الرملي (تعرف بالهند ب جالي)، ُصممت زخارفه على شكل نجوم سداسية تتكرر على شكل مثلثات متساوية الأضلاع، وأشكال أخرى متعددة الأضلاع تشكلت من تقاطع أشكال عشرية الأضلاع عند منتصفها. ُنفذ الحفر بأدوات البناء. الارتفاع: 120 سم؛ العرض: 100 سم. شمال الهند، 10 - 11 هـ / أواخر القرن 16 - بداية القرن 17م
Previous
Next